منتــديات شبــــاب الخــطـــارة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
التبادل الاعلاني
المواضيع الأخيرة
» مضحك
الأحد 1 يناير - 16:14 من طرف المدير العام

» رأى حر
الأحد 27 نوفمبر - 17:36 من طرف Inas

» عبقرية وابداع
الأحد 27 نوفمبر - 16:43 من طرف سارة

» من أجمل قصص الحب
الأربعاء 21 سبتمبر - 16:54 من طرف سارة

» ما أجمل أن تعلم....؟؟
الأربعاء 21 سبتمبر - 8:40 من طرف صلاح الدين الأيوبى

» تفاحة أدم
الأربعاء 21 سبتمبر - 8:19 من طرف صلاح الدين الأيوبى

» أنواع الرجل (رؤية صعيدية ايناسية بحته)
السبت 17 سبتمبر - 11:25 من طرف Inas

» مورينيو يفجر قنبلة سوق الانتقالات
السبت 17 سبتمبر - 8:00 من طرف سارة

» انذار للزوار
السبت 17 سبتمبر - 7:56 من طرف سارة

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مضحك
الأحد 1 يناير - 16:14 من طرف المدير العام

» رأى حر
الأحد 27 نوفمبر - 17:36 من طرف Inas

» عبقرية وابداع
الأحد 27 نوفمبر - 16:43 من طرف سارة

» من أجمل قصص الحب
الأربعاء 21 سبتمبر - 16:54 من طرف سارة

» ما أجمل أن تعلم....؟؟
الأربعاء 21 سبتمبر - 8:40 من طرف صلاح الدين الأيوبى

» تفاحة أدم
الأربعاء 21 سبتمبر - 8:19 من طرف صلاح الدين الأيوبى

» أنواع الرجل (رؤية صعيدية ايناسية بحته)
السبت 17 سبتمبر - 11:25 من طرف Inas

» مورينيو يفجر قنبلة سوق الانتقالات
السبت 17 سبتمبر - 8:00 من طرف سارة

» انذار للزوار
السبت 17 سبتمبر - 7:56 من طرف سارة

التبادل الاعلاني
سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

الطماطم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الطماطم

مُساهمة من طرف سارة في الإثنين 6 يونيو - 4:31



الطماطم تقي من سرطان الرئة




كشفت دراسة علمية جديدة أن الطماطم تتمتع بقدرة وقائية ضد سرطان الرئة، وذلك بعد أن أثبتت دراسات سابقة دورها في حماية الرجال من سرطان البروستات.وذكرت الدراسة الجديدة التي قام بها فريق من الباحثين في فنلندا أنها وجدت أن التفاح والطماطم يمكن أن يكونا من أكثر الخضراوات والفواكه نفعا للصحة.وتابع العلماء نظام الأكل لـ27 ألفا من الرجال المدخنين ممن تراوحت أعمارهم بين 50 و69 عاما على مدى 15 عاما، ووجدوا أن ثمار الخضراوات والفواكه الحمراء الطازجة وخصوصا الطماطم الغنية بمركبات "كاروتينويد" و"لايكوبين" الكيميائية المعروفة بفعاليتها المضادة للأكسدة تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة.وأشار العلماء في دراستهم التي نشرتها المجلة الأميركية لعلوم الأوبئة إلى أن أهم عامل خطر للإصابة بهذا المرض يتمثل في تدخين السجائر, لذلك فإن ترك هذه العادة الضارة مع تناول أطعمة صحية مفيدة يعد أفضل الطرق للوقاية.وكانت دراسة علمية سابقة قد أثبتت أن تناول التفاح والطماطم يقوي الرئتين، وأن تناول الفواكه والخضراوات الطازجة يمكن أن يقلل من مخاطر الربو وأمراض الرئة المزمنة.




الطماطم والقلب ..


أظهرت دراسة طبية جديدة نشرتها مجلة التغذية البريطانية, أن الطماطم الحمراء الغنية بالمواد المضادة للأكسدة تقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات عند الرجال.واكتشف الباحثون بعد متابعة 725 رجلا في متوسط العمر لم يصابوا بالسكتات أو الأزمات القلبية من قبل, أن الرجال الذين يملكون مستويات قليلة من مادة "لايكوبين" التي تعطي الطماطم لونها الأحمر المميز, أكثر عرضة للإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية بحوالي 3.3 مرات, مقارنة مع الرجال الذين يتمتعون بمستويات عالية منها.وأشارت البحوث إلى أن مادة "بيتا-كاروتين" التي تكثر في الجزر والفواكه والخضراوات الملونة, تحمي الرجال المدخنين من السكتات



الطماطم منجم للبوتاسيوم في جسمك ..



أكدت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية ما أثبتته دراسات بأن الأطعمة الغنية بعنصر البوتاسيوم تساعد في الوقاية من السكتات الدماغية التي تصيب نصف مليون أميركي سنويا.وقال خبراء مختصون إن هذا المعدن يفيد أيضا في حالات ارتفاع ضغط الدم الشرياني الذي يعاني منه أكثر من 50 مليون شخص, وأوضحوا أن أهم الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم هي الحليب قليل الدسم أو المقشود الخالي من الدسم, وعصائر الخضار, واللوبياء والعدس.واستعرضت مجلة الوقاية الأميركية 12 نوعا من الأطعمة المضادة للسكتة وتشمل البطاطا المشوية بقشرتها التي تحتوي على 903 ملليغرامات من البوتاسيوم, عصير الخوخ أو البرقوق ويحتوي على 707 ملليغرامات, ثم الدراق المجفف باحتوائه على 648 ملليغراما, والبطاطا المشوية بدون قشرة, وفيها 641 ملليغراما, ثم اللبن قليل الدسم بتوافر 520 ملليغراما من البوتاسيوم فيه.ويأتي بعده الشمندر المطبوخ بـ 483 ملليغراما, والمشمش المجفف بـ 482 ملليغراما, فمركّز عصير البرتقال باحتوائه على 473 ملليغراما, والموز بـ 451 ملليغراما, والكوسا المطبوخة وفيها 446 ملليغراما, وأخيرا السبانغ المطبوخة بنحو 419 ملليغراما, وعصير البندورة بحوالي 400 ملليغرام.وينصح مرضى الكلى أو من يتعاطون علاجات مدرة للبول, بتجنب مثل هذه الأطعمة, ومراجعة الطبيب المختص لتفادي إصابتهم بأي مشكلات أو مضاعفات





الطماطم .. والاجهــاض ..


أرجع باحثون مختصون الإجهاض الذي تعاني منه ملايين السيدات في العالم إلى العوامل الوراثية التي تتمثل في حمل جينات خاصة بنقص الأنزيم المسؤول عن إزالة المواد الضارة في الجسم.وأوضح الباحثون أن عدم إنتاج المرأة كميات كافية من أنزيم يعرف علميا باسم (G6PD), الذي يساعد في المحافظة على مستويات مادة (جلوتاثيون) المسؤولة عن التخلص من الراديكالات الحرة وجعلها ضمن حدودها الطبيعية, ينشط هذه الجزيئات الضارة التي تتلف الخلايا وتسبب إجهاض الأجنة.وأكد الخبراء إمكانية تقليل خطر تعرض الحوامل للإجهاض بتناول الطماطم والبرتقال والشاي الأخضر, الغنية بالمواد المضادة للأكسدة التي تزيل الراديكالات الحرة من الجسم, لا سيما بعد أن تبين وجود مستويات متزايدة من هذه الكيماويات الضارة في النساء اللاتي تعرضن للإجهاض.وأظهرت التجارب التي أجراها العلماء في جامعة تورنتو الكندية, أن إناث الفئران التي أنتجت مستويات منخفضة من أنزيم (G6PD) أنجبت فئراناً صغيرة الحجم, مات الكثير منها قبل الفطام.وقال الباحثون في التقرير الذي نشرته مجلة (نيوساينتست) العلمية, إن المورثات الجينية التي تنتقل إلى الأجنة هي التي تحدد خطر وفاتها, مشيرين إلى أن الأجنة التي استطاعت إنتاج أنزيم G6PD عاشت, بالرغم من أن أمهاتها كانت تنتج مستويات منخفضة منه







الطماطم ...و مقاومة التأكسد
يقول باحثون بريطانيون إنهم يسعون إلى إنتاج طماطم تقي القلب من الإصابة بالأزمات والأمراض المختلفة. ويشير الباحثون إلى أنه رغم تحويل هذه الطماطم المعدلة وراثيا إلى صلصة فإنها لم تفقد خواصها العلاجية وقدرتها على مقاومة التأكسد. وحسب الباحثين في شركة يونيليفر للأبحاث فقد قاموا بإضافة جين مأخوذ من نبات البطونية (Petunia) إلى الطماطم لتعزيز قدرتها على إنتاج مواد فلافونويد (Flavonoids) القادرة على مقاومة التأكسد، وبذلك فقد تساعد في الحد من أمراض الأوعية الدموية القلبية.وجاء في الدراسة التي نشرت في عدد شهر مايو/أيار من مجلة التقنية الحيوية الطبيعية، أن مادة "فلافونويد" الكيميائية توجد في الطبيعة عادة في قشور الطماطم والأغذية الأخرى. وتؤدي إضافة جين البطونية -وهو نبات أميركي من الفصيلة الباذنجانية- إلى مضاعفة قدرة الطماطم على إنتاج مادة فلافونويد إلى 87 ضعفا مقارنة بالوضع الطبيعي.وتوجد ماد الفلافونويد في الطبيعة أيضا في الفواكه والخضر والجوز، وبينت عدة دراسات قدرة هذه المادة على الوقاية من أمراض القلب.وتشير الدراسة إلى أن الطماطم المعدلة تبقى محتفظة بنحو 65% من مركبات فلافونويد عند تحويلها إلى معجون للطماطم، وبذلك فقد احتوى معجون الطماطم الجديد على نسبة من مادة فلافونويد تفوق نسبة هذه المادة في المعجون المستخلص من الطماطم العادية بـ 21 ضعفا.ويؤكد الباحثون أن طعم الطماطم المعدلة وراثيا لا يختلف عن طعم الطماطم العادية. وقال الباحثون إن موضوع تطوير الأطعمة المصنعة من نباتات غنية بالفيتامينات الواقية أو من مركبات أخرى مفيدة للصحة يلقى اهتماما متزايدا. وقد توفر هذه الأنواع المختلفة من الطماطم الفرص لإنتاج منتجات غذائية لها فوائد صحية متعددة، غير أن الباحثين يعتقدون أن الطماطم المعدلة وراثيا تحتاج إلى عدة سنوات لتصل إلى الأسواق







المعهد القومي للتغذية:
قشرة الطماطم صحة وعافية
أكد الخبراء بالمعهد القومي للتغذية أن ثمرة الطماطم تعتبر من أكثر الخضراوات فائدة للانسان وذلك بسبب احتوائها علي الفوسفور والحديد بالاضافة الي أملاح الكالسيوم والبوتاسيوم كما انها تعتبر مصدرا جيدا لفيتامين "ج" وفيتامين "أ". وأن القشرة الخارجية للطماطم أكثر احتواء علي فيتامين "ج" من الثمرة نفسها.


دمتم بصحه وعافيه
اتمنى ان تستفيدو من الموضوع
منقول

________________
[b]صلى الله عليك وسلم يا رسول الله

اللهم اجعله لنا خير شافع يوم القيامه
avatar
سارة
مشرفة منتديات عالم المرأة

عدد المساهمات : 302
نقاط : 807
تاريخ التسجيل : 25/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى